دبلوماسية

[wpdts-weekday-name-short] [wpdts]
[wpdts-weekday-name-short] [wpdts]

محافظ القاهرة يستقبل وفد فيتنام لبحث سبل التعاون

استقبل اللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة بديوان عام المحافظة، وفد العاصمة الفيتنامية هانوي؛ لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين العاصمتين القاهرة وهانوي في المجالات الثقافية، والسياحية، والتجارية، وبرامج الحفاظ على التراث والفنون والحرف، وذلك بحضور السفير حازم الطاهري نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا، وجنوب شرق آسيا، والسفير نجوين هوي دونج، وسفير فيتنام بمصر.

ورحب محافظ القاهرة، بالوفد مقدمًا التهنئة للسفير نجوين هوي دونج، سفير فيتنام بالقاهرة، على توليه مهام منصبه سفيرا لدولة فيتنام بالقاهرة في 31 مارس الماضي، متمنيا له كل التوفيق والنجاح في مهمته بالقاهرة.

وأكد أن مصر هي أول دولة عربية تتبادل التمثيل الدبلوماسي مع دولة فيتنام عام ١٩٦٣، ثم أعقب ذلك افتتاح السفارة المصرية في “هانوي” عام ١٩٦٤، مشيرًا إلى أن الروابط والعلاقات الدبلوماسية التي تجمع بين البلدين تعد علاقات ذات جذور عميقة وممتدة عبر عشرات السنوات، ولم تنقطع بل ازدادت رسوخًا ومتانة وقوة خاصة بعد أن قام الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية في سبتمبر عام 2017 بزيارة رسمية إلى العاصمة الفيتنامية (هانوي) تعد الأولى من نوعها لرئيس مصري لدولة فيتنام، طوال تاريخ العلاقات بين البلدين.

وأشار محافظ القاهرة، إلى أن اجتماع اليوم في هذا البناء التاريخي الأثري العريق الذي يزيد عمره عن الـ150 عامًا وبحضور هذا العدد الكبير من كبار القيادات والمسؤولين في المدينتين يعكس بكل وضوح وصدق عمق روابط الأخوة والصداقة والشراكة التي تجمع بين البلدين الصديقين، متمنيا النمو والازدهار للعلاقات المصرية الفيتنامية.

وأكد تطلع المحافظة إلى مستقبل أفضل ومرحلة جديدة تشهد نموا وتطورا في آفاق التعاون الجاد والمثمر بين المدينتين العريقتين في شتى المجالات، خاصة مع وجود فرص للتعاون والتباحث والتنسيق المشترك، حيث تعد هانوي نموذجًا اقتصاديًا وتنمويًا يحتذى به من جانب المدن كافة، ومدينة غنية بإمكانياتها السياحية والاقتصادية والطبيعية والبيئية، وتعد مركزا صناعيًا هامًا في فيتنام، حيث توجد فيها مصانع المنسوجات والكيماويات والعديد من الحرف اليدوية الأخرى، وتمتلك أعلى مؤشر للتنمية البشرية في فيتنام وستكون المدينة الأسرع نموًا في العالم من حيث نمو الناتج المحلي الإجمالي حتى عام 2025.

وأشار إلى أن القاهرة تعتبر مقصدا سياحيا عالميا بارزا بما تزخر به من آثار ومعالم سياحية، وهي أكبر عاصمة في الشرق الأوسط وقارة إفريقيا تشتهر بالانتعاش الاقتصادي والرواج التجاري، مضيفا أنه تم خلال الفترة الماضية إنشاء العديد من المشروعات القومية العملاقة كالعاصمة الإدارية الجديدة، والعديد من محطات الكهرباء، والطرق والمحاور الجديدة، وتشتهر القاهرة بالحرف والمشغولات اليدوية والصناعات الفخارية والخزفية والمصنوعات الجلدية وغيرها الكثير مما ساهم في انضمامها إلى شبكة اليونسكو للمدن الإبداعية في عام 2017.

وأوضح أنه منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي قيادة مصر في عام 2014 يوجه دائما لتحقيق التنمية المستدامة لمصر في المجالات كافة، ومن الملفات الهامة التي أولت الحكومة عملها به ملف المناطق الغير مخططة، ونقلها إلى أماكن حضارية، بوحدات سكنية كاملة الخدمات لأكثر من 44 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى العديد من المبادرات الإنسانية مثل “حياة كريمة”.

وأضاف محافظ القاهرة، أن مصر تشهد حاليا نهضة حديثة شاملة متكاملة في جميع المجالات منها تطوير شبكة الطرق وإنشاء محاور جديدة كان لمحافظة القاهرة النصيب الأكبر من هذا التطور، حيث استطاعت هذه المحاور والطرق أن تسهم في خدمة المواطنين وتوفير الوقت والوقود وتحسين جودة الهواء والانبعاثات الحرارية والكربونية، وهو ما يسعى إليه العالم أجمع الآن، كما أطلقت الدولة العديد من المبادرات منها مبادرة 100 مليون صحة، ومبادرة القضاء على قوائم الانتظار في الحالات الحرجة، والقضاء على فيروس C، والاهتمام بالمرأة المصرية والعناية بصحتها، وتوسعت في إنشاء المدارس الحديثة طبقا لمنظومة تعليم حديثة وفقا لأعلى المعايير العلمية العالمية.

وأوضح أن محافظة القاهرة وما تشمله من مقومات ومناطق جاذبة للاستثمار، وبالتعاون مع أجهزة الدولة، استطاعت توفير المناخ المناسب للمستثمرين وهذا يرجع إلى ما تم توفيره من خدمات ومساعدات لإنجاح منظومة الاستثمار.

وأكد محافظ القاهرة، على تطلعه إلى توقيع مذكرة تآخي لتنظيم في مجال التبادل الشبابي والطلابي وترويج فرص التعليم وأنشطة التعاون في المجالات المحلية والثقافية بين البلدين؛ بهدف تنمية الأعمال الفنية والتراثية والإبداعية والاستفادة من الخبرات المتبادلة بهدف تحقيق التنمية البشرية المستدامة.

ومن جانبه، قال نجوين فان فونج رئيس الوفد نائب سكرتير لجنة الحزب في هانوي، إن هانوي والقاهرة تتمتعان بالكثير من فرص وإمكانيات التعاون التي يجب العمل على تعزيزها في المستقبل القريب على أساس الصداقة والتعاون بين البلدين فيتنام ومصر.

وعقب الاجتماع، اتفق الجانبان على المضي قدما في الإجراءات الخاصة بالإعداد لتوقيع مذكرة تفاهم لتعزز الصداقة والتعاون بين هانوي والقاهرة وفقا للقوانين المعمول بها في البلدين والمصالح المتبادلة والتبادلات الشعبية بين العاصمتين ليتم توقيعها في عام ٢٠٢٣ بمناسبة الذكرى الـ60 على قيام العلاقات الدبلوماسية بين فيتنام ومصر، كما تبادل الجانبان في نهاية اللقاء الهدايا التذكارية والدروع.

Tags

Share this post:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore